+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11



  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : هرم ماسلو لتحقيق الذات !!
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 09:48 AM

    المشرفة العامة



    رقم العضوية : 140
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 3,005
    بمعدل : 1.00 يوميا
    التقييم : شموخ همة is on a distinguished road
    شموخ همة غير متواجد حالياً







    تحقيق الذات من وجهة نظر علماء النفس-
    نظرية ابراهام ماسلو للحاجات الانسانية



    قام عالم النفس الأمريكي أبراهام ماسلو [1] بصياغة نظرية فريدة ومتميزة في علم النفس ركز فيها بشكل أساسي على الجوانب الدافعية للشخصية الإنسانية. حيث قدم ماسلو نظريتة في الدافعية الإنسانية Human motivation حاول فيها أن يصيغ نسقا مترابطا يفسر من خلاله طبيعة الدوافع أو الحاجات التي تحرك السلوك الإنساني وتشكله. في هذه النظرية يفترض ماسلو أن الحاجات أو الدوافع الإنسانية تنتظم في تدرج أو نظام متصاعد Hierarchy من حيث الأولوية أو شدة التأثير Prepotency، فعندما تشبع الحاجات الأكثر أولوية أو الأعظم قوة وإلحاحا فإن الحاجات التالية في التدرج الهرمي تبرز وتطلب الإشباع هي الأخرى وعندما تشبع نكون قد صعدنا درجة أعلى على سلم الدوافع.. وهكذا حتى نصل إلى قمته. هذه الحاجات والدوافع وفقا لأولوياتها في النظام المتصاعد كما وصفه ماسلو هي كما يلي:1


    -

    مثل الجوع.. والعطش.. وتجنب الألم.. والجنس.. إلى آخره من الحاجات التي تخدم البقاء البيولوجي بشكل مباشر.

    2- حاجات الأمان Safety needs
    وتشمل مجموعة من الحاجات المتصلة بالحفاظ على الحالة الراهنة.. وضمان نوع من النظام والأمان المادي والمعنوي مثل الحاجة إلى الإحساس بالأمن.. والثبات.. والنظام.. والحماية.. والاعتماد على مصدر مشبع للحاجات. وضغط مثل هذه الحاجات يمكن أن يتبدى في شكل مخاوف مثل الخوف من المجهول.. من الغموض… من الفوضى واختلاط الأمور أو الخوف من فقدان التحكم في الظروف المحيطة.
    وماسلو يرى أن هناك ميلا عاما إلى المبالغة في تقدير هذه الحاجات.. وأن النسبة الغالبة من الناس يبدو أنهم غير قادرين على تجاوز هذا المستوى من الحاجات والدوافع.

    3- حاجات الحب والانتماء Love & Belonging needs

    وتشمل مجموعة من الحاجات ذات التوجه الاجتماعي مثل الحاجة إلى علاقة حميمة مع شخص آخر الحاجة إلى أن يكون الإنسان عضوا في جماعة منظمة.. الحاجة إلى بيئة أو إطار اجتماعي يحس فيه الإنسان بالألفة مثل العائلة أو الحي أو الأشكال المختلفة من الأنظمة والنشاطات الاجتماعية.

    (أ) المستوى الأدنى أو مستوى الحب الناشئ عن النقصDeficit or D-love وفيه يبحث الإنسان عن صحبة أو علاقة تخلصه من توتر الوحدة وتساهم في إشباع حاجاته الأساسية الأخرى مثل الراحة والأمان والجنس….. الخ.

    (ب) المستوى الأعلى أو مستوى الكينونةBeing or B-love وفيه يقيم الإنسان علاقة خالصة مع آخر كشخص مستقل… كوجود آخر يحبه لذاته دون رغبة في استعماله أو تغييره لصالح احتياجاته هو.

    4 – حاجات التقدير Esteem needs

    هذا النوع من الحاجات كما يراه ماسلو له جانبان:

    (أ) جانب متعلق باحترام النفس.. أو الإحساس الداخلي بالقيمة الذاتية.
    (ب) والآخر متعلق بالحاجة إلى اكتساب الاحترام والتقدير من الخارج… ويشمل الحاجة إلى اكتساب احترام الآخرين.. السمعة الحسنة.. النجاح والوضع الاجتماعي المرموق.. الشهرة.. المجد… الخ.

    وماسلو يرى أنه بتطور السن والنضج الشخصي يصبح الجانب الأول أكثر قيمة وأهمية للإنسان من الجانب الثاني.

    5- حاجات تحقيق الذات Self-actualization والحاجات العليا Metaneeds

    تحت عنوان تحقيق الذات يصف ماسلو مجموعة من الحاجات أو الدوافع العليا التي لا يصل إليها الإنسان إلا بعد تحقيق إشباع كاف لما يسبقها من الحاجات الأدنى.

    وتحقيق الذات هنا يشير إلى حاجة الإنسان إلى استخدام كل قدراته ومواهبه وتحقيق كل إمكاناته الكامنة وتنميتها إلى أقصى مدى يمكن أن تصل إليه. وهذا التحقيق للذات لا يجب أن يفهم في حدود الحاجة إلى تحقيق أقصى قدرة أو مهارة أو نجاح بالمعنى الشخصي المحدود.. وإنما هو يشمل تحقيق حاجة الذات إلى السعي نحو قيم وغايات عليا مثل الكشف عن الحقيقة.. وخلق الجمال.. وتحقيق النظام.. وتأكيد العدل.. الخ.

    مثل هذه القيم والغايات تمثل في رأي ماسلو حاجات أو دوافع أصيلة وكامنة في الإنسان بشكل طبيعي مثلها في ذلك مثل الحاجات الأدنى إلى الطعام.. والأمان.. والحب.. والتقدير. هي جزء لا يتجزأ من الإمكانات الكامنة في الشخصية الإنسانية والتي تلح من أجل أن تتحقق لكي يصل الإنسان إلى مرتبة تحقيق ذاته والوفاء بكل دوافعها أو حاجاتها.

    وسوف أكتفي بهذا القدر من الحديث عن تحقيق الذات هنا حيث أن هذا الجانب من نظرية ماسلو سوف يحظى بتفصيل أكبر فبما يلي نظرا لأنه يمثل ابرز إضافات هذا العالم.
    بعد تحقيق الذات يتبقى نوعان من الحاجات أو الدوافع هما الحاجات المعرفية والحاجات الجمالية ورغم تأكيد ماسلو على وجود وأهمية هذين النوعين ضمن نسق الحاجات الإنسانية إلا أنه فيما يبدو لم يحدد لهما موضعا واضحا في نظامه المتصاعد[3]:

    (1) الحاجات الجمالية Aesthetic needs

    وهذه تشمل فيما تشمل عدم احتمال الاضطراب والفوضى والقبح والميل إلى النظام.. والتناسق.. والحاجة إلى إزالة التوتر الناشئ عن عدم الاكتمال في عمل ما.. أو نسق ما.

    (2) الحاجات المعرفية Cognitive needs

    وتشمل الحاجة إلى الاستكشاف والمعرفة والفهم، وقد أكد ماسلو على أهميتها في الإنسان بل أيضا في الحيوان، وهي في تصوره تأخذ أشكالا متدرجة.. تبدأ في المستويات الأدنى بالحاجة إلى معرفة العالم واستكشافه بما يتسق مع إشباع الحاجات الأخرى ثم تتدرج حتى تصل إلى نوع من الحاجة إلى وضع الأحداث في نسق نظري مفهوم.. أو خلق نظام معرفي يفسر العالم والوجود.
    وهي في المستويات الأعلى تصبح قيمة يسعى الإنسان إليها لذاتها بصرف النظر عن علاقتها بإشباع الحاجات الأدنى.

    تحقيق الذات أو مرحلة الدوافع العليا


    يعد هذا الجانب أهم ما تنفرد به نظرية ماسلو. إذ أنه حاول فيه أن يدرس ويفهم الشخصية الإنسانية من خلال الصحة.. من خلال حالات اكتمالها وتفوقها وليس من خلال حالات مرضها وضعفها أو تفككها، وهو مدخل معاكس لما هو سائد لدى الغالبية العظمى من علماء النفس وأصحاب نظريات الشخصية.

    .


     





  2. رقم #2
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 09:57 AM

    عضو مميز

    الصورة الرمزية msm-miss

    رقم العضوية : 1249
    الانتساب : May 2011
    الدولة : في العمل
    الاهتمام : مساعدة الاخرين وحل مشاكلهم
    الوظيفة : على كرسي بدون رحمه
    المشاركات : 167
    بمعدل : 0.05 يوميا
    التقييم : msm-miss is on a distinguished road
    msm-miss غير متواجد حالياً




    موضوع رائع جدا
    تستاهلي كل عافيه

    قريت هذا الموضوع من قبل بس بطريقه مبسطه اكثر


    ما اذكر وين


    شكرا جزيلا


     





  3. رقم #3
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 10:10 AM

    المشرفة العامة



    رقم العضوية : 140
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 3,005
    بمعدل : 1.00 يوميا
    التقييم : شموخ همة is on a distinguished road
    شموخ همة غير متواجد حالياً




    أعجبني نقاش الدكتور له

    قال لنا تحقيق الذات يخرج من حدود اهتمام الانسان بنفسه الى اهتمامه للاخرين

    تعرف أغلب من حقق ذاته على مستوى العالم غير المسلمين 7 تقريبا أغلبهم يهود ، واحدة منهم صهيونية بحتة !!!


     





  4. رقم #4
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 10:21 AM

    عضو مميز

    الصورة الرمزية msm-miss

    رقم العضوية : 1249
    الانتساب : May 2011
    الدولة : في العمل
    الاهتمام : مساعدة الاخرين وحل مشاكلهم
    الوظيفة : على كرسي بدون رحمه
    المشاركات : 167
    بمعدل : 0.05 يوميا
    التقييم : msm-miss is on a distinguished road
    msm-miss غير متواجد حالياً




    المشكله الي فينا انا نهتم باشياء سخيفه على الاخر

    ولا تحقيق الذات شي رائع

    بس فيه شي من التحدي

    ويحتاجله صبر

    ولو نجي نشوف سيرتهم

    بنشوف التحديات كثيره


     





  5. رقم #5
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 02:18 PM

    المشرف العام



    رقم العضوية : 347
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 6,555
    بمعدل : 2.17 يوميا
    التقييم : مشـآعر أنسـآن is on a distinguished road
    مشـآعر أنسـآن غير متواجد حالياً




    موضوع رائع جدا


    بارك الله فيكم

    صراحه عجبني الموضوع


     





  6. رقم #6
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-09-2011 الساعة : 02:18 PM

    المشرف العام



    رقم العضوية : 347
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 6,555
    بمعدل : 2.17 يوميا
    التقييم : مشـآعر أنسـآن is on a distinguished road
    مشـآعر أنسـآن غير متواجد حالياً




    موضوع رائع جدا


    بارك الله فيكم

    صراحه عجبني الموضوع


     





  7. رقم #7
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 06:25 PM

    عضو هام

    الصورة الرمزية قمة الطموح

    رقم العضوية : 696
    الانتساب : Oct 2009
    الدولة : وهل لي غير عبري عشيقة ؟!!
    الوظيفة : طالبة في فهم عالمي
    المشاركات : 1,408
    بمعدل : 0.38 يوميا
    التقييم : قمة الطموح is on a distinguished road
    قمة الطموح غير متواجد حالياً




    حلو سلمت اياديك شموخ
    لي عودة لقراءته بتمعن


    توقيـــع :

    وتزعم انك جرم صغير
    وفيك انطوى العالم الاكبر

     





  8. رقم #8
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 10:33 PM

    المشرفة العامة



    رقم العضوية : 140
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 3,005
    بمعدل : 1.00 يوميا
    التقييم : شموخ همة is on a distinguished road
    شموخ همة غير متواجد حالياً




    شايفين الهرم

    أغلبنا نتفق في الحاجات السفلية

    وكلما صعدنا للاعلى قل عدد الاشخاص

    أما تحقيق الذات فالدكتور يقول انهم قلة قليلة وكما ذكرت لكم أغلبهم يهود


     





  9. رقم #9
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-16-2011 الساعة : 09:14 AM

    المدير العام



    رقم العضوية : 1
    الانتساب : Feb 2008
    المشاركات : 1,761
    بمعدل : 0.41 يوميا
    التقييم : الرحال تم تعطيل التقييم
    الرحال غير متواجد حالياً




    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شموخ همة
    شايفين الهرم

    أغلبنا نتفق في الحاجات السفلية

    وكلما صعدنا للاعلى قل عدد الاشخاص

    أما تحقيق الذات فالدكتور يقول انهم قلة قليلة وكما ذكرت لكم أغلبهم يهود



    سلمت أناملك أختي الفاضله ولكن أعتقد أنه الأهتمام أكثر منصب في قاعدة الهرم أما الحاجات الأمنيه

    غير عن الراتب فالباقي ليست مدرجه عند كثير من الناس أو أغلب الناس المشكله لدينا تلخبط في الأمور

    لايوجد لدينا ترتيب كلها تحسي متلخبطه فالواحد يظل يدور مكانه ولا يبرحه


    توقيـــع :
    بدون توقيع

     





  10. رقم #10
    كاتب الموضوع : شموخ همة
    بتاريخ : 06-16-2011 الساعة : 10:35 AM

    المشرفة العامة



    رقم العضوية : 140
    الانتساب : Sep 2011
    المشاركات : 3,005
    بمعدل : 1.00 يوميا
    التقييم : شموخ همة is on a distinguished road
    شموخ همة غير متواجد حالياً




    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرحال
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شموخ همة
    شايفين الهرم

    أغلبنا نتفق في الحاجات السفلية

    وكلما صعدنا للاعلى قل عدد الاشخاص

    أما تحقيق الذات فالدكتور يقول انهم قلة قليلة وكما ذكرت لكم أغلبهم يهود



    سلمت أناملك أختي الفاضله ولكن أعتقد أنه الأهتمام أكثر منصب في قاعدة الهرم أما الحاجات الأمنيه

    غير عن الراتب فالباقي ليست مدرجه عند كثير من الناس أو أغلب الناس المشكله لدينا تلخبط في الأمور

    لايوجد لدينا ترتيب كلها تحسي متلخبطه فالواحد يظل يدور مكانه ولا يبرحه






    صدقت أخي

    لذلك لابد أن يوضع هذا الهرم نصب العينين ، حتى لانكون كالابهام فقط في قاعدة الهرم

    كلما حققنا حاجة صعدنا لحاجة أسمى الا من رضوا أن يظلوا محبوسي حاجاتهم العادية ، لذلك صنفت جولدا مائير من الشخصيات التي حققت ذاتها لانها عاشت لتحقيق هدف اليهود الاول هو استوطان منطقة لهم بدلا من تشعثهم في بقاع الارض
    وهي في نظرنا صهيونية مستبدة - أجزم انها كذلك - لاشك ان العالم عندما صنفها وضع نصب عينيه أن سعت لتحقيق ذاتها من خلال تحقيق أهداف أمة تبحث عن أمل !!!


     





+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك